الأجهزة الموفرة للطاقة

 محرر المحتوى

تتوافر في معظم منازل أبوظبي جميع التجهيزات الكهربائية العصرية المزوّدة بأحدث التكنولوجيا والتي تجعل حياتنا أكثر سهولة وراحة. فنحن لا نفكر كثيراً عند تشغيل غلاية الماء وأجهزة غسل الأطباق أو عند إخراج الطعام من الثلاجة، فهذه كلها أجهزة تعودنا على التعامل معها. إلا أنه من الضروري والمفيد التوقف للحظة والتفكير بالأثر الحقيقي الذي تتركه هذه الأجهزة على استهلاكنا للطاقة وتكلفتها وأثرها على البيئة.

تعدّ المجمدات والثلاجات والغسالات وأجهزة غسل الأطباق وغلايات الماء، الأجهزة المنزلية التي تستهلك القدر الأكبر من الطاقة في معظم البيوت، لذلك فإن استبدال التجهيزات المنزلية القديمة التي تستهلك الكثير من الكهرباء بأخرى حديثة تتميز بخصائص توفير الطاقة سيوفر الكثير من الأموال التي تدفع مقابل فواتير الكهرباء. وبالطبع قد يكون تبديل هذه الأجهزة مكلفاً على المدى القريب إلا أنها ستوفر الكثير من المال على المدى البعيد.

ولتسهيل عملية المقارنة بين الأجهزة الكهربائية المختلفة، تحمِلُ المزيد من الأجهزة المنزلية التي تباع اليوم في دولة الإمارات العربية المتحدة ملصق كفاءة الطاقة الذي يوضح مقدار الاستهلاك السنوي للجهاز من الطاقة. ننصح بشراء الأجهزة التي تحمل علامة الجودة الإماراتية، حيث أن هذه الأجهزة تتجاوز في كفاءتها الحد الأدنى من مستويات كفاءة الطاقة التي تحددها هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس. وهناك شعار آخر ننصح بالانتباه لوجوده على الأجهزة التي تودون شراءها، هو علامة أبوظبي للثقة والذي يمنحه مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة.

الثلاجات والمجمدات

يعتمد جميعنا على الثلاجات والمجمدات لحفظ الطعام. إلا أنه كلما كان الجهاز المنزلي أكبر كلما احتاج لمزيد من الطاقة لتشغيله، لذا ننصح بعدم شراء ثلاجة كبيرة وتركها نصف فارغة. ولكن مما لا شك فيه أن ثلاجة واحدة كبيرة أفضل من اثنتين صغيرتين من ناحية التوفير في استهلاك الطاقة.

تحتاج الثلاجة إلى أن تكون مغلقة بإحكام حتى تحافظ على درجة الحرارة المنخفضة داخلها، لذا ننصح بتجنب فتح وإغلاق باب الثلاجة باستمرار قدر الإمكان، وبالتحديد فتح الباب لمدة طويلة، كي لا يخرج الهواء البارد من داخلها. كما ننصح بإزالة الجليد من الثلاجة بشكل دوري وإبقائها ممتلئة بالطعام قدر الإمكان بحيث تستخدم طاقة أقل للحفاظ على محتوياتها مجمدة؛ ننوه إلى أن معظم المجمدات الحديثة مزودة بميزة إزالة للجليد أوتوماتيكية.

وأخيراً ننصح بوضع الثلاجة بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة أو مصادر الحرارة الأخرى كالفرن.المكان الأمثل للثلاجة هو أمام جدار خارجي يسمح بتبديد الحرارة الصادرة من المحرك. ولا بدّ من ترك مساحة حول الثلاجة تسمح بتحرك الهواء حولها.

الغسالات وأجهزة غسل الأطباق

تستهلك الغسالات وأجهزة غسل الأطباق الكثير من المياه في عملها والكثير من الكهرباء لتسخين المياه. وبالرغم من أن الطرازات الجديدة تستهلك مقداراً أقل من الماء والكهرباء بالمقارنة مع مثيلاتها القديمة، إلا أن هناك بضعة نصائح يمكن تطبيقها للتقليل من هدر المياه والطاقة المستهلكة.

بالرغم من أن المياه الساخنة قد تساهم في الحصول على أطباق أكثر نظافة، إلا أن ذلك ليس بالأمر الضروري دائماً حيث يمكن للماء البارد أو الفاتر أن يغسل الأطباق ويحقق نتائج مماثلة. لذلك ننصح باستخدام الماء البارد لاستهلاك مقدار أقل من الطاقة التي تحتاجها الجلاية لتسخين المياه. ومن المستحسن العمل بخيار دورة البيئة (إيكو) إذا كانت الغسالة مزودة بهذه الميزة. الأمر المهم هو أن تكون الغسالة مليئة بالأطباق قبل تشغيلها دون تحميلها فوق استطاعتها، وبصرف النظر عن درجة حرارة الماء التي تحددها للغسل.

وبالطبع فإن اختيار الجهاز ذو الاستطاعة المناسبة للاحتياجات الخاصة بمنزلك هو أمر أساسي حتى لا تتكبد مصاريف استهلاك أجهزة ذات استطاعة تفوق حاجتك.

سخان المياه

جرت العادة أن لا نعير انتباهاً لسخان المياه في المنزل إلا عندما يكون معطلاً، إلا أنه يستهلك الكثير من الكهرباء أثناء عمله. وعوضاً عن ترك سخان الماء يعمل كل الوقت، ننصح بتشغيله قبل نصف ساعة فقط من الاستحمام، أو ضبط المؤقت الآلي لتسخين المياه في أوقات معينة من اليوم أو خلال الليل بحيث تكون المياه ساخنة في الصباح مع موعد الاستحمام.

كما أن تحديد حرارة المياه يساعد على التحكم في مقدار الطاقة المستهلكة، حيث أن خفض درجة حرارة المياه بمقدار درجتين مئويتين فقط يساهم في خفض استهلاك السخان للكهرباء بنسبة 6%. لذا ننصح بتحديد درجة الحرارة المطلوبة عند 55 درجة مئوية للحصول على مياه ساخنة وتقليص مقدار فاتورة الكهرباء.

اقرأ المزيد

*
*