Skip Navigation Links4--مقابلة-حسن-النساي مقابلة

 

​  

احتل المهندس حسن إسماعيل سلمان النساي مكانة مرموقة في مجال صناعة المياه والكهرباء بأبوظبي فهو من أوائل الكوادر الوطنية المؤهلة التي التحقت بهذا القطاع منذ إنشائه في الستينات من القرن الماضي وواكب خلال هذه الفترة الطويلة العديد من التطورات الهامة في مسيرته وعندما جلسنا إليه لإجراء هذا الحوار في منزله بمنطقة خليفة (أ) لم يبخل علينا النساي بشيء من ذكرياته الغنية والجميلة.

 البداية:

يقول النساي حول ضربة البداية: "كان ذلك بين عام -19671970 عندما كنت طالباً متدرباً في دائرة المياه والكهرباء حيث كنت أتدرب في المحطة المعروفة بالبارهوس حيث ينتهي شارع النجدة فيها والتي كانت تقع في الموقع الذي توجد فيه اليوم مباني هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وهي كانت محطة صغيرة بطاقة إنتاجية تبلغ 3 ميغاواط فقط ، ثم قمنا لاحقاً بالانتقال إلى محطة أبوظبي شارع الميناء عام 1970 تتكون المحطة من خمس وحدات غازية وثلاث مقطرات لتحلية مياه البحر. ويضيف: ":وخلال فترة الصيف كنت أعمل كطالب متدرب براتب شهري يبلغ 200 درهم فقط، إلا أنني كنت أحب الأعمال الفنية وأشارك في عمليات صيانة الماكينات بصورة مباشرة وهذا ما أكسبني الكثير من الخبرات والمعارف التي أعانتني فيما بعد".

 فترة الدراسة:

توجهت في عام 1972 إلى المملكة المتحدة لنيل الدبلوم في الهندسة من كليةRedhill بمقاطعة Surrey وعدت في عام 1975 ليتم تعييني في الدائرة بصورة رسمية بتاريخ 18 أغسطس 1975 للعمل بمحطة أبوظبي في شارع الميناء ضمن فرق التشغيل والصيانة.

زواج وبكالوريوس:

وفي عام 1977 تزوجت ثم ذهبت لأمريكا ولاية كلورادو لنيل البكالوريوس في الهندسة الكهربائية وعدت في عام 1982 وأبديت رغبتي في العمل في التوزيع لارتباطه بالناس والجمهور بشكل مباشر وكان مدير إدارة التوزيع حينها هو المهندس سرحان أحمد علي السرحاني ونائبه المهندس أحمد سعيد المريخي.

 مركز التحكم:

ويضيف النساي: "قال لي سرحان إنك جئت في الوقت المناسب فلدينا مشروع لإنشاء مركز للتحكم في الشبكات LDC ، وسألني عن رغبتي في العمل بالمشروع فوافقت وانتقلت للعمل في هذا المشروع مع المهندس البريطاني ، وكان مكتبه في النادي السياحي بناية الشيخ سعيد بن محمد أل نهيان ، الذي طلب مني زيارة كل محطات توزيع ونقل الطاقة حيث قمت بتسجيل البيانات الخاصة بها مثل عدد المحولات وطاقتها وأعددت جداول بذلك وكانت تلك هي الخطوة الأولى لإعداد نطاق الأعمال للمشروع ".

الميزانية:

يقول النساي: "كانت الميزانية حسب تقديرات الاستشاري لاهماير الأولية لمشروع مركز التحكم 75 مليون درهم فقط ، بعد طرح المناقصة ارتفعت الأسعار إلى 150 مليون ثم تمت إعادة المناقصة لغرض الحصول على أقل الأسعار ولكن ارتفعت الأسعار إلى 200 مليون درهم، تم إرسالها إلى المجلس التنفيذي للترسية ولكن المجلس كان له بعض الاستفسارات ثم استدعانا المجلس التنفيذي للسؤال عن السبب وراء ذلك، حيث طلب من الدائرة التوضيح . اتصل بي الأخ صياح القبيسي وكيل الدائرة وطلب مني مرافقته إلى اجتماع المجلس التنفيذي، حيث كان الاجتماع برئاسة حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وبحضور سمو السيخ سرور بن محمد رئيس الدائرة وعدد من الشيوخ وكبار المسئولين فوضحنا للمجلس أن حجم المركز يزيد مع زيادة عدد وحجم الشبكة و محطات نقل وتوزيع الكهرباء العاملة في الإمارة لمقابلة الطلب المتزايد على الطاقة ، تمت إضافة مركز إقليمي للتحكم في مدينتي أبوظبي والعين بإضافة إلى التحكم ومراقبة المياه ، فوافق المجلس على ميزانية لا تتجاوز مبلغ 250 مليون درهم وعند فتح المظاريف وجدنا أن أقل عرض فاق 300 مليون درهم فلجأنا لتخفيض بعض الأعمال المدنية للمشروع والتي لا تؤثر على عمل المركز ودون تغيير في الأهداف وراء قيامه والمتمثلة في نقل إشارات التحكم عن بعد . وقد كانت الخطوة الأولى للمركز هي في المحطة الموجودة الآن بالقرب من مباني شركة أبوظبي للتوزيع إلى أن تم الانتقال للمبنى الحالي للمركز، وكان للمركز دور مهم خلال حرب الخليج حيث كنا نعمل فيه طيلة الأربع والعشرين ساعة "نأكل ونشرب في المركز. وعند أول زيارة قام بها سمو الشيخ ذياب بن زايد أل نهيان لمركز التحكم طلبت من سموه الموافقة على وضع بعض اللمسات الفنية للمركز حيث قمنا بوضع لوحة كبيرة للشبكة تعكس وضع الأحمال في محطات الإنتاج والجهد على الكابلات وخطوط نقل الطاقة كمراقبة حية للوضع على مدار الساعة. قمنا أيضاً بوضع منظر كورنيش أبوظبي في الصالة مرسوم على لوحات من السيراميك تم إعدادها في ألمانيا لأن مركز التحكم يعتبر من معالم الدولة .

نقل الطاقة:

العودة إلى النادي السياحي بناية الشيخ سعيد بن محمد أل نهيان وكان يوجد معنا في نفس المبنى قسم نقل الطاقة ويديره المهندس يحي أبوغزالة شقيق وزير الدفاع المصري عبدالحليم أبو غزالة وكنت أبدى له الاهتمام بعملية نقل الطاقة وأسأله بعض الأسئلة الفنية عن الشبكة وأعطالها وكيفية معالجتها ولما تقدم أبوغزالة باستقالته في عام 1984 طلب أبوغزالة من سرحان ترشيحي بدلاً منه فوافقت بجانب عملي في مركز التحكم، وفي عام 1986 تقدم سرحان باستقالته وقام بترشيحي نائباً لمدير التوزيع حيث طلب سرحان من الشيبه خميس الشرياني عضو المجلس التنفيذي الموافقة وإصدار قرار بذلك ثم بدأنا بتنظيم العمل في إدارة توزيع الكهرباء .

 ويضيف النساي: "كانت لدينا خطوط نقل الطاقة جهد 220 كيلو فولت من أم النار إلى الوثبة وإلى رماح ثم إلى مدينة العين وخطوط هوائية فئة 132 كيلو فولت من محطة أم النار لمطار أبوظبي الدولي. أما جزيرة أبوظبي فكانت تتغذى من خطوط نقل الطاقة جهد 132 بكابلات أرضية . أصدر سمو الشيخ سرور بن محمد قرارا بتعيني مديراً عام لنقل توزيع المياه بإمارة أبوظبي بجانب مواصلة العمل كنائب لمدير توزيع الكهرباء ، حيث قمت بتنظيم إدارة نقل وتوزيع المياه وربط الأقسام ببعضها والتركيز على تطوير العمل في أقسام نقل وتوزيع المياه من حيث تركيب عدادات حديثة وإعادة تأهيل محطات الضخ وخطوط نقل وتوزيع المياه.

الشيخ سرور بن محمد رئيس الدائرة:

يقول النساي عن الشيخ سرور:"هو رجل يمتاز بحسن الاستماع وكان دائم الابتسام ويسمع للجميع ولديه حكمة، كيف لا وهو خريج مدرسة الشيخ زايد، طيب الله ثراه. فالشيخ سرور كان المعلم لنا وبيته مفتوح للجميع وكنا دائماً نذهب إليه في المساء وكانت علاقتي معه أكثر من علاقة رئيس بمرؤوس"، حيث كان يعطينا من وقته الكثير بالرغم من مسؤولياته الكبيرة حيث كان يرأس عدة دوائر منها الإسكان ، الخدمة المدنية، المصرف المركزي وديوان الرئاسة .

موقف:

وحول موقف يتذكره مع الشيخ سرور يقول النساي: " كنت على خلاف مع أحد الأخوة في العمل فدخلت على الشيخ سرور وأنا "معصب" فوجدت الشيخ سرور مبتسماً ويضحك فزودني ببعض النصائح فهدأت وراجعت نفسي كثيراً بعد ذلك الموقف".

موقف آخر:

يقول النساي: "‘عندما كنا نعمل في خطي نقل المياه المغذي لمدينة العين تصادف مرور الأنابيب بمزرعة الشيخ سرور بمنطقة ما بعد جسر الطويلة باتجاه العين فلما أخبرته بذلك طلب مني القيام بزيارة الموقع معاً وبالفعل أخذنا جولة على مسار الخط وأمر بمواصلة العمل في بناء الخط دون تعديل مساره من مزرعته الخاصة وقال لي: " أعمل أي شيء في خدمة المصلحة العامة" وذلك ما تم بالفعل".

مراحل العمل:

يفتخر النساي بكونه عاصر أربع إدارات خلال عمله في قطاع المياه والكهرباء حيث عمل أولاً في عهد الشيخ خليفة بن محمد آل نهيان، ثم الشيخ سرور بن محمد آل نهيان ثم الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان وأخيراً إلى الإدارة الحالية للهيئة إلى تاريخ التقاعد 1 أغسطس 2012 .

  التحول من دائرة المياه والكهرباء إلى هيئة مياه وكهرباء أبوظبي:

وأشاد النساي بالطفرة الكبيرة في صناعة المياه والكهرباء بعد قيام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في عام 1998 تحت قيادة الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان: "الذي قدم الكثير لهذا القطاع خصوصاً قيام مشاريع المنتج المستقل التي شكلت دفعة كبيرة للإنتاج وتجويد الأداء ومواكبة الطفرة الاقتصادية والعمرانية والسكانية الكبيرة التي شهدتها الإمارة"، حيث تولى المهندس حسن النساي رئاسة اللجنة التأسيسية لشركة أبوظبي للنقل والتحكم و تأسيس شركتي أبوظبي للتوزيع والعين للتوزيع.

كوادر:

ويتذكر النساي أن قطاع المياه والكهرباء في أبوظبي كان يضم العديد من الكوادر المؤهلة والتي تبوأت مناصب عالية بعد مغادرتهم له ويتذكر منهم عبدالله الأحبابي الذي أصبح وكيلاً لدائرة المالية بأبوظبي المهندس عبدالمنعم خوجلي، الذي شغل منصب وزير الكهرباء في بلاده السودان، وحمود الحارثي، مستشار الشؤون القانونية بالدائرة، الذي شغل منصب وزير الكهرباء في بلاده سلطنة عمان، وسيف سالم المعمري، مدير عام الشؤون الفنية والإدارية بالدائرة، الذي عمل كوكيل لوزارة الكهرباء في بلاده سلطنة عمان أيضاً والمغفور له بإذن الله محمد سلطان عبدالله سفير الدولة في دولة الكويت ثم مثل الدولة في جامعة الدول العربية في تونس.

النادي:

يشعر النساي بكثير من الحنين لنادي الماء والكهرباء ، الذي شغل منصب رئيس مجلس إدارته لفترة من الزمن، ويقول عنه: "النادي كان يقع خلف محطة الكهرباء بمنطقة الميناء وهو نادي اجتماعي ثقافي ورياضي يضم في عضويته أكثر من 11 ألف موظف من مختلف الجنسيات ومشهر من قبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وبه العديد من المرافق مثل حوض سباحة وقاعة بلياردو وجيم وصالة أفراح ومطبخ كبير، وفي عهد النساي حصل النادي على كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد وكأس المؤسسات وبطولة السوبر للمؤسسات ،كما أرجو إعادة الحياة لهذا النادي للدور الهام الذي كان يلعبه في حياة العاملين بقطاع الكهرباء".

دراسة:

لولجأت الدائرة أيضاً للاستعانة بشركة كهرباء طوكيو وشركة الكهرباء البريطانية لتقييم الأمور الفنية للدائرة وقد استفادت من ذلك كثيراً في تطوير مواصفاتها، "وعلى ضوء ذلك تم في بداية العام 1990 التعاقد مع شركة بكتل "Bechtel" لتقييم ما تم من تطور في عامل الدائرة ودراسة احتياجات الدائرة لمدة عشر سنوات قامة من 1990 وحتى 2000 مع إعادة التقييم كل أربع سنوات.

 تكليف:

تم تكليفي بمهام الوكيل المساعد لإدارة المناطق الخارجية خلفاً للأخ سعيد عتيق الوكيل المساعد والتي تشرف على جميع المناطق الخاصة بالجزر والمناطق النائية والتي كانت تحظى باهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه إلى أن تم تسليم الإدارة إلى الأخ جوعان مبارك المزروعي وكيل الدائرة فيما بعد.

مناصب ولجان:

  • • نائب المدير العام لشركة أبوظبي للنقل والتحكم "ترانسكو" وعضو مجلس إدارة.
  • • رئيس مجلس إدارة "الإمارات سمكيورب للمياه والطاقة بالفجيرة"
  • • عضو مجلس إدارة "شركة أبوظبي للتوزيع".
  • • عضو مجلس إدارة شركة "الإمارات سي أم أس للطاقة الطويلة".
  • • عضو مجلس إدارة "هيئة مياه وكهرباء الشارقة".
  • • عضو لجنة تصنيف المقاولين.: صدر قرار المجلس التنفيذي برئاسة سمو الشيخ سعيد بن زايد أل نهيان وعضوية الدوائر والهيئات و كان لي الشرف الكبير ان اكون ضمن هذه اللجنة بين الفترة 1986إلى 2006.
  • • عمل في السابق كممثل للإمارات في "هيئة الربط الكهربائي بين دول مجلس التعاون الخليجي حيث شارك في تأسيس هيئة الربط الخليجي لدول مجلس التعاون ومقرها في مدينة الخبر بالمملكة العربية السعودية".
  • • عضو اللجنة العليا للخدمات: صدر قرار المجلس التنفيذي برئاسة الشيخ محمد بن بطي أل حامد رئيس البلدية وعضوية الدوائر والهيئات حيث كنا نجتمع شهرياً وذلك لمناقشة أي مشروع يطرح وخاصة المشاريع الخاصة بتوجيهات من المغفور له صاحب السمو الشيخ زايد طيب الله ثراه، تعطى الأولوية القصوى ثم تحال إلى اللجنة الفنية لتتضمن جميع متطلبات الدوائر ( مياه، كهرباء، صرف صحي وخدمات أخرى)، كما كانت اللجنة أيضاً تشرف على مشروع توسعة شوارع جزيرة أبوظبي متضمنة نقل الخدمات من شبكات صرف صحي ومياه وكهرباء.
  • • رئيس مجلس إدارة نادي المياه والكهرباء.
  • • نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد الرياضي للمؤسسات الحكومية .
  • • رئيس لجنة الربط الثنائي بين سلطنة عمان وشبكة كهرباء أبوظبي، من خلال هذه اللجنة تم ربط الشبكة من محطة العوهه إلى محطة واسط بسلطنة عمان على الجهد 220 كيلو فولت.

الأسرة:

للنساي أربعة من الأبناء وهم أحمد وماجد وسلطان وخميس وأربعة من البنات بعضهم أكمل دراسته وآخرون مازالوا في مختلف المراحل الدراسية ومنهم من تزوج. ويقول عن زوجته: " لقد أعطت الأسرة أكثر مما أعطيتها أنا بكثير فهي تحملت عني الكثير من أعباء متابعة الأولاد وكل ما يتعلق بهم من أعباء ولها فضل كبير في كثير من النجاحات التي حققتها فلها الشكر الجزيل على ذلك وأتمنى لو أستطيع رد بعض من هذا الجميل لها".

  هوايات:

يعشق النساي السباحة وكرة القدم والبليارد.

 كلمة للعاملين:

ووجه النساي كلمة للعاملين في شركة أبوظبي للتوزيع قائلاً: "أرجو من جميع العاملين في شركة أبوظبي للتوزيع أن يضعوا خدمة الشركة وعملائها فوق كل اعتبار لأن طبيعة العمل فيها حساس جداً ولا يحتمل الخطأ لأن أي خطأ يقع فيه يشعر به الجميع، خلافاً لعمل العديد من المؤسسات الأخرى، وعليهم التعامل الجيد مع العملاء والابتسام في وجوههم في كل الأحول فهم الرصيد الحقيقي للشركة".

وفي النهاية اتقدم بالشكر والتقدير للمكتب الإعلامي في شركة أبوظبي للتوزيع على إتاحتهم الفرصة كي أسرد بعض ما في الذاكرة مع تمنياتي لهم بالتوفيق.

​​

للتواصل بالمركز الإعلامي

*
*
*